تدوينات

أولويات الفعل السياسي الوطني / يحي عياش محمد يسلم

في الرأي العام تأثيرا ضعيفا جدا

 

– تطوير الخطاب السياسي بما يناسب عصر التكنلوجيا و زمن الرأي الحر أو الرأي المستقل و بتعبير أدق فكل فرد مهما كان عمره أصبح الآن لديه رأي و تحليل للواقع ولم يعد فقط يتأثر بمحيطه أو برأي من هو أكبر منه مما يجعل نخبوية الطرح السياسي و بعده عن الناس خاصة الشباب منهم أمرا غير ممكن بل لا بد من إيجاد خطاب واقعي و علمي في نفس الوقت يعتمد على الدقة و الوضوح و يتكلم بلغة الأرقام و يعطي صورة دقيقة عن مختلف الإدارات و عن ما يستحق التثمين و ما لا يستحقه و عن الفساد و أسبابه و عن الأمل و الألم .

 

إن انتشار خطاب الشعبوية لا يعني أن خطاب العقل لا يمكن تقريبه من الشعب بل يمكن حين يجد من هو قادر على ذلك من أهل الجرأة و الوضوح و البلاغة .

 

– العمل على ترسيخ الوحدة الوطنية و حفظ استقرار البلد و محاربة أسباب الفرقة بكل الجهود و أن يكون ذلك على رأس أولويات الفاعلين السياسيين .

 

إن السياسة من دون تحديد أهداف ورؤى و أولويات تعتبر مجرد شعبوية و بحث عن الأصوات و انتظار لمواسم التنافس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *